927C5CB7-BC8D-488C-8169-9FD9081E12AE

عبد السلام أعدو؛ فاعل مدني ورجل وطني، ظهر في زمن عز فيه الرجال!

عبد المجيد صرودي:

تقرير شامل عن مبادرة أعدو عبد السلام المعروفة ب ” مبادرة توزيع 732 لوحة إلكترونية على تلاميذ وتلميذات الأقسام الإشهادية بدائرة ألنيف ”
♡♡♡♡♡

لا يمكن لمكتب جمعية بدر الثقافية والرياضية والاجتماعية بقصر أزقور، التابع ترابيا وإداريا لجماعة ودائرة ألنيف، إقليم وعمالة تنغير، جهة درعة تافيلالت؛ إلا أن يرفع أكف الدعاء والشكر مع كامل التقدير وبالغ الاحترام والامتنان والعرفان، لهذا الرجل وأسرته الصغيرة والكبيرة، الرجل الذي قل معدنه، في عز هذه الظروف الاستثنائية والمستعصية التي يعشيها العالم – تحت وطأة الحجر الصحي، تفاديا لانتشار فيروس كورونا الخبيث – بما فيه المغرب، لا سيما المناطق النائية بالجنوب الشرقي.
هذا الحجر الصحي؛ الذي تم تحت وصاية صاحب الجلالة الملك الهمام محمد السادس نصره الله وأيده، القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية، حتى تمت السيطرة على الوباء ببلادنا ولله الحمد. نشكره جزيلا وندعو له بالنصر والتمكين، كما نشكر كل السلطات المحلية والإقليمية والجهوية والوطنية على تحملهم وتعاونهم معنا في كل المبادرات.
إن صاحب الجلالة الملك محمد السادس المؤيد بالله هو صاحب المبادرة الأولى، ولولاه لما تناثرت علينا هذه المبادرات القيمة؛ بدءا بصندوق تدبير جائحة كورونا المستجد، ومبادرات أخرى. هذه واحدة منها؛
فبعد مبادرات حثيثة وكثيرة، يعرفها الجميع؛ من هبات وتجهيزات وتشجيعات، جاء اليوم السيد عبد السلام أعدو ليعلن عن مساهمة نوعية أخرى تنم عن جوده الغزير، وإحسان من طراز آخر، ثم تبرعات ذات صلة بإحدى المجالات الحيوية ببلادنا، وهو المجال التربوي، المندرج ضمن الخطة الوزارية في تفعيل الاستمرارية البيداغوجية، عبر مقاربة ” التعليم والتدريس عن بعد “، وعيا منه بقيمة قطاع التربية والتكوين في بناء الذات المواطنة، وتعزيز السلوك المدني.
هذا؛ وقد قام اللاعب المغربي الدولي السابق – ومن منا لا يتذكر تلك اللقطات الراسخة في أذهاننا عام 2004 بتونس الخضراء، إبان كأس الأمم الإفريقية، التي قاد فيها القيدوم المنتخب الوطني المغربي العزيز على قلوبنا، إلى وصيف البطولة الغالية – بتنسيق تام مع المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي بتنغير مشكورة، في شخص المدير الإقليمي السيد زايد بن يدير مشكورا، وتحت إشراف جمعية بدر بأزقور، بتوزيع 732 لوحة إلكترونية ذكية، مصحوبة ببطاقة الهاتف، وتعبئة من فئة 30 درهما، لكل واحد من المتعلمين والمتعلمات من ثلاث جماعات محلية بدائرة ألنيف ( جماعة ألنيف وجماعة حصيا وجماعة مصيسي)، لفائدة المتمدرسين والمتمدرسات في الأقسام الإشهادية المحلية والجهوية ثم الوطنية.
وتجدر الإشارة؛ إلى أن الجمعية نفذت بالحرف توصيات المتبرع السيد عبد السلام أعدو، وفق لوائح التلاميذ والتلميذات التي وصلتها من لدن مديرية التعليم بتنغير.
وهكذا؛ فقد خلف هذا التدخل التطوعي انشراحا لدى ساكنة إقليم تنغير كافة، ودائرة ألنيف خاصة، مما يفرش الطريق لباقي المحسنين والمحسنات، أبناء المنطقة المنسية، ونخص بالذكر لاعبي كرة القدم بالدرجة الأولى.

ولن نفوت الفرصة أيضا – وبحب وتقدير كريمين – أن نزف كل التحيات والتشكرات لجميع المتدخلين في عملية التوزيع، ونعرب عن امتناننا لهم في مساعدتهم المتواصلة، ونخص بالذكر السلطات المحلية بألنيف والإقليمية بتنغير وكذا الجهوية والوطنية، لما أسدوه من خدمات جليلة للمواطنين والمواطنات في هذا الظرف العصيب ببلادنا.
وختاما:
دعاء الختم والولاء مرفوع للسدة العالية بالله جلالة الملك محمد السادس المؤيد بالله والنصر والتمكين؛ فاللهم احفظ صاحب الجلالة محمدنا السادس، وأمد في عمر جلالته محروسا بعينك التي لا تنام، ومتعه بموفور الصحة والهناء والسعادة. وأقر الله العلي القدير عين صاحب الجلالة بولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير مولاي الحسن وشد أزر جلالته بشقيقه صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد وبسائر أفراد الأسرة الملكية الشريفة، إنك ولي ذلك والقادر عليه.

عملية الإشراف بدأت منذ 7 أبريل 2020، والتوزيع الفعلي من 15 إلى 18 أبريل 2020.

 

حرر من قبل الكاتب العام لجمعية بدر.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*