20190227_090318

تثمين الكمون، تحقيق للزراعة المستدامة بألنيف

نادي البيئة بثانوية محمد السادس بألنيف:

ألنيف هي جماعة قروية تتموقع في الجنوب الشرقي للمغرب، تابعة لإقليم تنغيرضمن جهة درعة تافيلالت.
تتميز هذه المنطقة بكونها حوضا مهما للمستحاثات المنقرضة التي عاشت خلال الحقب الأول، كما تتميز بفلورة قديمة جد غنية، و تتوفر على تربة خصبة، مما شكلها مجالا لزراعة العديد من المنتوجات، رغم فترات الجفاف و قلة التساقطات..
و من بين المنتوجات التي تشتهر بها المنطقة، نبتة الكمون، حيث تعتبر من التوابل التي لا يستغنى عنها في الطبخ المغربي، كما أن لها فوائد طبية حيث تنشط الجهاز الهضمي و تعالج السعال و ضيق التنفس، و تعتبر مضادا للسرطان.

صورة 1: نبتة الكمون في مرحلة النمو

20190227_090346
قمنا باستشارة فلاحي المنطقة، فأكدو أن نبتة الكمون تنمو في ظروف ملائمة ذات مناخ متوسطي، تتم الزراعة غالبا في شهر أكتوبر في فترة الشتاء، حيث يتم تحضير الأرض جيدا، ثم تفرش البذور يدويا، مع الرعاية تحت سقي منتظم يصل إلى 6 دورات.
يعتمد نظام السقي هذا على طريقة الأجداد القدماء، حيث يتم سقي القطع الفلاحية ”الفدان” بشكل متناوب، إلا أنه إدخلت فيه تقنيات حديثة إيكولوجية في كيفية جلب الماء من الفرشة المائية، تعتمد على الطاقة الشمسية المستدامة و بالتالي لا تضر بالبيئة. و تجدر الإشارة إلى أن الكمون الموجود في المنطقة بيولوجي (كامون بلدي صحراوي).

صورة 2: سقي حقل الكمون عبر ضخ الماء، باستعمال الطاقة الشمسية.

20190227_090318
يتم جني الثمار بعد 140 يوما أي خلال شهري مارس و أبريل، و ذلك حين تصبح بنية اللون، و يصل متوسط طول نبتة الكمون حينها إلى 30 سنتمتر، و تتم تنقيتها جيدا قبل تخزينها.
صورة 3: حقل الكمون شهر قبيل النضج و جني المحصول.

20190227_090254
تختتم السنة الفلاحية بمهرجان لتثمين محاصيل الكمون و إعطائها صدى وطني، حيث يتم تنظيم الأيام المفتوحة في الثامن و العشرين من شهر مارس من كل سنة، يجتمع فيها الفلاحون بمنتوجاتهم، و جل الهيئات المهتمة بهذا القطاع.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*