طائر-السنونو-4

رمزية بعض الطيور في المخيال الأمازيغي بالجنوب الشرقي”إفليليس”

مصطفى ملو:

إفليليس(السنونو):اسمه العلمي Hirundinidae و بالإنجليزيةSwallow,هو أنواع كثيرة إلا أن المقصود عندنا هنا هو السنونو ذو البطن الأبيض الذي يسمى عند أهالي الجنوب الشرقي “إفليليس”.
يعتبر إفليليس من الطيور المهاجرة التي تقوم برحلتي الشتاء و الصيف كل عام،حيث تكون الأولى من أوربا نحو وسط إفريقيا و الثانية بالاتجاه المعاكس،و بذلك فهي ليست من الطيور المستقرة بالمنطقة،بل هي بالنسبة لها مجرد محطة عبور نحو أدغال إفريقيا أو اتجاه أوربا،لذلك نفترض أن يكون تقديسها و تحريم أكلها أو الاعتداء عليها من طرف السكان له ارتباط بوقت ظهورها،الذي يتزامن و فترة تساقط الأمطار بهذه الفيافي حتى اعتاد الناس أن لا تظهر إلا في هذه الفترة بالضبط فصارت بالنسبة لهم دليلا على قدوم الأمطار إلى درجة يستحيل فيها أن يخونهم إفليليس و يظهر دون أن تتبعه التساقطات.



و لأنها لا تظهر-كما أسلفنا- إلا في فترة تساقط الأمطار فإن ذلك على ما يبدو هو ما جعل الناس بهذه الربوع يحيطونها بهالة من الاحترام و التقديس و اعتبارها حاملة لبشرى الخير و البركة.
و تجدر الإشارة إلى أنه أثناء بحثنا المتواضع هذا اكتشفنا في مجموعة من المواقع أن السنونو له نفس الرمزية و الدلالة عند شعوب أخرى،فهو “الطائر الذي يسبق الأمطار” و “المبشر بفصل الربيع”،و في الأحلام هو رمز الفرج و البركة و الغنى!!
كما نسجل أنه رغم غلبة اللون الأسود على “إفليليس” إلا أنه من الطيور المحبوبة و المقدسة،مما يفسر أن العامل المتحكم في”إصدار الحكم” في هذه الحالة هو زمن ظهور هذه الطيور التي تهاجر في أسراب مجتمعة و ليس لونها.





رمزية بعض الطيور في المخيال الأمازيغي بالجنوب الشرقي




رمزية بعض الطيور في المخيال الأمازيغي بالجنوب الشرقي “تبيقشت”:

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*