16196927_1352519368148649_2089265878_o

القاضي قدور:”الحركة الثقافية الأمازيغية موقع مراكش في الطريق الصحيح”.

 سعيد فاتح:

الأوضاع الحالية التي تعيشها الحركة الثقافية الأمازيغية موقع مراكش؟

موقع مراكش في طريقه الصحيح، والمناضلين في صفوف الحركة الثقافية الأمازيغية من ذوي الخبرة و الكفاءات ومستوى دراسي كبير. همهم الوحيد الدفاع عن الأمازيغية كلغة وهوية وقضية كبرى تشمل الجميع.

كما نرى مؤخرا أن الحركة في مراكش قد عززت صفوفها بالكثير من الطلبة والطالبات الذين اقتنعوا بخطاب الحركة بعدما أن كانوا يناضلون في صفوف فصائل معارضة لنا أو ممن كانوا بعيدين عن النضال داخل الجامعة.

وكما يعلم كل دارس لتاريخ الحركة ومهتم بشأن سيرورة بناء وقيام الحركة الثقافية الأمازيغية في موقع مراكش أنها كانت من المستحيلات قبل مدة زمنية محددة، نظرا للقمع الرهيب والحصار الدائم المفروض على المؤسسين الأولين لها، لكن بعزيمتهم الكبيرة وتواجدهم الدائم في الساحة استطاعت فرض خطابها وتبني أفكارها غير ابهين للاعتقالات والاغتيالات التي شملت صفوفهم.

كما ان الاغتيالات أخدت من الحركة خمسة مناضلين سلموا للذي في المساء أرواحهم من أجل تحقيق الاماني ونصرة القضية الأمازيغية بعدما أن اغتالتهم أيادي الغدر.

القاضي محمد حدثنا عن برنامجكم لهذه السنة، وما أنتم عازمون عليه لانجازه؟

برنامج هذه السنة كبرنامج السنة الماضية تقريبا، في البداية استقبلنا المعتقلين السياسيين للقضية الأمازيغية كل من حميد اوعضوش ومصطفى اوسايا، وسبق تنظيم حفل توقيع كتاب ” الطريق إلى تمازغا ” فيما نسعى حاليا على وضع خطة عمل لإستقبال اوعضوش لتوقيع كتابه الجديد ” ايمازيغن وحتمية التحرر “، لكن كل ما يشغل بال الحركة الثقافية الأمازيغية حاليا هو ذكرى استشهاد “عمر خالق “.

بالإضافة إلى تنظيم الأسبوع الثقافي في كل من كلية الحقوق وكلية الآداب والعلوم الإنسانية.

ارتكازكم الدائم على كلية العلوم السملالية؟

في الحقيقة قمنا بتنظيم أيام ثقافية في كل من كليتي الحقوق والآداب قبل وهذا خير دليل على توسيع نطاق الحركة، فيما يخص الارتكاز الدائم على كلية العلوم راجع بالأساس إلى كونها موقع انبعاث الحركة فهي المكان الأم بالإضافة إلى كون إدارة كلية الآداب والحقوق تغلق الأبواب بعد انتهاء جميع الحصص اي بعد السادسة مساءا عكس كلية العلوم التي تفتح أبوابها إلى الساعة التاسعة والنصف مساءا. لا غير.

هل حققت الحركة الثقافية الأمازيغية موقع مراكش نوع ما من التقدم بالمقارنة مع السنة الماضية ؟

بالفعل حققنا قفزة نوعية وكبيرة في مختلف الأنشطة والفعاليات التي أطلقها مناضلي موقع مراكش كما نأمل النجاح للقادم الذي نحن بصدد إعداد له، التقدم يتجلى أولا في تضاعف عدد الطلبة والطالبات الذين انضموا للحركة بفعل العمل الدائم للمناضلين لشرح وتوضيح الخطاب، ثانيا التزام الجميع بإتباع الخطاب السلمي وتوضيح ماهية الحركة الثقافية الأمازيغية من جميع الجوانب.

أما في ما يخص ذكرى استشهاد الشهيد عمر خالق فنحن بصدد إعداد لها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*