talassima

التحاليل قبل الزواج تحمي الأبناء الإصابة بـ”الثلاسيميا” بالمغرب

تابعة:

يخلد المنتظم الدولي يوم الثامن من ماي من كل عام اليوم العالمي لمرض الثلاسيميا، الذي يعد من الأمراض الوراثية والنادرة في العالم، فيما يقدر عدد المصابين به بالمغرب بحوالي 3000 مريض، ويتم تعريفه كتشوه يصيب الكريات الحمراء، وبالضبط مكونات “سلاسل الهيموغلوبين” التي يلتصق بها الحديد الذي يلعب بدوره دورا أساسيا في نقل الأوكسجين من الجهاز التنفسي لتوزيعه على جميع أعضاء الجسم.

البروفسور محمد خطاب، رئيس مصلحة أمراض الدم بالمركز الاستشفائي ابن سينا بالرباط، أوضح أن الجسم لا يمكنه الاشتغال دون الأوكسجين، الذي إن لم تنقله “الهيموغلوبين” فلن يتم نقله، ما يسبب فقرا في الدم ناتجا عن عدم صنع كريات سليمة، على اعتبار أن سلاسل الهيموغلوبين غير سليمة بدورها.

وعن طرق الوقاية من هذا المرض المزمن، أوضح الأستاذ بكلية الطب والصيدلة بالرباط أن المرض وراثي ينتقل عن طريق الأب والأم الحاملين معا للطفرة الجينية التي لا تؤثر عليهما، ولكن توريثهما معا تصيب الطفل بالمرض، لافتا إلى أن 5 بالمائة من الأمهات والآباء بالمغرب حاملون للطفرة، وأن تحليلا بسيطا للدم يكلف 150 درهما يمكن أن يقي أطفالا كثيرين من هذا المرض.

رئيس الجمعية المغربية للثلاسيميا وأمراض الهيموغلوبين بالمغرب أكد أنه من الواجب توعية المقبلين على الزواج بخطر هذا المرض، وفي حالة أثبتت التحاليل المخبرية أن الخطيبين مصابين بالمرض فيترك لهما حرية اتخاذ القرار بإكمال حياتهما معا أو اتخاذ قرار عدم الإنجاب أو تحمل مسؤوليتهما ومسؤولية الطفل المريض في حال اختارا الإنجاب.

وعن أعراض الإصابة بالمرض، أوضح المتحدث أنها تظهر ابتداء من السنة الأولى للرضيع، مع وجه شاحب جدا وأبيض مرفوق بتعب وفقدان للشهية، وتتخذ معها ملامح وجه الطفل غرابة يوما بعد آخر، بسبب تضخم عظام الجمجمة والفك والجبهة وانتفاخ في البطن نتيجة تضخم الطحال.

وأبرز البروفسور أن المرض مزمن وله علاج وحيد متمثل في تحاقن الدم طيلة الحياة، مرة واحدة كل شهر، مع دواء يومي لتشطيب الحديد الزائد في الجسم، تبلغ ثمن العلبة الواحدة منه 5000 درهم. ويحتاج الطفل البالغ أقل من 10 سنين إلى علبة واحدة شهريا، فيما يحتاج البالغ أكثر من 10 سنوات إلى علبتين شهريا.

وأكد الأستاذ الجامعي أن الأطفال الذين لا يستفيدون من تحاقن الدم يتوفون قبل 5 سنوات، وأن الامتناع عن أخذ الدواء الذي يشطب الحديد الزائد من الجسم يساهم في تراكم الحديد على مستوى الأعضاء ليصاب المريض بتشمع الكبد وبضعف القلب وبأمراض الغدد، ويصبغ الجلد بالسواد.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*