aghyoul

صورة وكالة رويترز:علاقة الأمازيغ بالحيوانات

من الفايس بوك:
تبكي موت حمارها و معيله الوحيد في هدا الكون المزدحم بالسياسين و الحقوقيين و المناضليين و المومنين و الملحدين و …
كان هذا الحيوان من يعينها لجلب الماء ، الحطب ، التنقل ..
لم تصل إليها الأيادي الميمونة لجلالة الملك !؟ ولا صناديق بن كيران ولا بان كي مون التنموية و التكافلية! و…
تعلمون الآن لماذا تستيقظ نساء البوادي فيكون اول عمل يقمن به الاعتناء بالحيوانات ( علف المواشي ؛ سقي؛ تنظيف ..) حتى قبل أطفالهن . لأن الظروف تعلمك الاعتناء و تقدير كل من يقدم لك خدمة …
وإن اكتب عن هذا الصورة .وعلاقة الإنسان بالحيوان تذكرت قصة لوالدتي ،
قبل عقدين من الزمان تقريبا كانت لنا بقرة كبيرة في السن بعد أن قضت مدة طويلة تخدمنا قررت العائلة بيعها و استبدالها بأخرى .
في آخر يوم لهذه البقرة عندنا قامت والدتي صباحا فاطعمتها و نظفتها…
ما ان سحب المشتري الحبل و اقتادها خارجا حتى بدأت والدتي بالبكاء و إلقاء نظرة الوداع وهي تخاطبها و تطلب منها السماح بعبارة أمازيغية :
” سامحاغ ا لمخلوقة ن ربي ك اوينا ام اور نكي نغد اينا ك كم نبري …”
ونحن نضحك و نسخر منها اجابتنا : بفضلها كبرتم ونمت أجسادكم
” لخير ن تفوناست دغ اوند اسخاترن افادن”
بعض القيم النبيلة تعلمها أبناء الجبال من الحيوان والشجر و الحجر وليس من البشر !.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*