mimoune oumelaid

تقديم كتاب أوراق بوكافر السرية بالدار البيضاء

داود علوان / الدار البيضاء

قدم الأستاذ ميمون أم العيد، مساء اليوم (الأحد) كتابه “أوراق بوكافر السرية”، وذلك في ندوة نظمتما منظمة تماينوت آنفا، بدار المحامي بالدار البيضاء.

 وقد أعطی الأستاذ أم العيد نبذة عن كتابه في بداية الندوة، وقال أن الكتاب جاء لإزالة الشوائب عن تاريخنا، وتوضيح عدد من الأمور التي كانت غامضة.

            وأضاف: ”يجب أن نقرأ تاريخنا بدون عقد”، وإجابة علی بعض أسئلة المتدخليين، فيما يخص فكرة كتابة أو إصدار الكتاب، قال: “الرواية الشفوية لا يمكن الإعتماد عليها”، لذلك حاول أن يقوم بتجميع عدد من المعطيات المتعلقة بمعركة “بوكافر”، كما أن غياب تاريخ المنطقة في المقررات الدراسية وقلة الكتب المهتمة بذلك، ما حفزه لكتابة هذا الكتاب.

للإشارة فمعركة بوكافر بدأت في 13 فبراير 1933 حسب جورج سبيلمان، ولكن تختلف الروايات عن هذا الموضوع، لأنه هناك من يعتبر أن المعركة بدأت قبل ذلك، لهذا يعتبر بأن المعركة وقعت ما بين فبراير ومارس 1933، فالمعركة كانت بين الفرنسيين وقبائل الجنوب  الجنوب الشرقي، وليس هناك إحصائيات  دقيقة حول عدد القتلی، لكن حسب الروايات الشفوية فعدد الضحايا يقدر بأزيد من 5000 قتيل.

 واستعملت فرنسا أفتك الأسلحة، لمقاومة البوكافريين وتم توقيع الهدنة واتفاقيات علی أساس، أن لا يحكمهم الكلاوي، وأن لا تحضر نساؤهم الحفلات التي يقوم بها، وإعفاء سكان المنطقة من الضرائب.

 لكن فرنسا لم تلتزم بما اتفقت عليه مع البوكافريين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*